روسيا تعمل على تحقيق هدف أوبك في تخفيض إنتاج النفط

السعودية وروسيا تطلبان من جميع دول أوبك+ الالتزام بخفض الإنتاج

0 50

الكاتب – خالد المنصوري

أظهر زعيم المجموعة غير الأعضاء في منظمة أوبك +، روسيا، التزامًا غير مسبوق بتخفيضات الإنتاج الجماعي القياسية المستمرة من خلال الامتثال تقريبًا لنصيبها من التخفيضات.

كجزء من صفقة أوبك + التي تم الاتفاق عليها في شهر أبريل الماضي، تعهدت روسيا بخفض إنتاجها إلى 8.5 مليون برميل يوميًا في مايو ويونيو من خط الأساس لشهر فبراير 2020، أو بنسبة 19% من فبراير 2020.

واضطرت روسيا إلى خفض إنتاجها النفطي من حوالي 11 مليون برميل في اليوم إلى 8.5 مليون برميل في اليوم – وتوقع العديد من المحللين ألا تتمكن موسكو من الامتثال الكامل لحصتها من التخفيضات مرة أخرى.

لكن حتى الآن في يونيو، بلغ متوسط ​​إنتاج النفط الخام الروسي 8.549 مليون برميل في اليوم، وفقًا لتقديرات وكالة الأنباء الروسية تاس بناءً على أرقام حكومية رسمية. مستوى الإنتاج هذا بين 1 و 15 يونيو أعلى بقليل من 8.5 مليون برميل في اليوم لإنتاج النفط الخام الروسي بموجب الاتفاق.

في منتصف شهر مايو، كانت روسيا تشير إلى أنها ستحاول الالتزام بتعهداتها في صفقة أوبك +. بين 1 مايو – بداية التخفيضات الجديدة – و 19 مايو، بلغ متوسط ​​إنتاج النفط الخام الروسي 8.72 مليون برميل في اليوم، وفقًا لتقديرات رويترز. بالنسبة لشهر مايو بالكامل، بلغ متوسط ​​إنتاج النفط الخام في روسيا 8.59 مليون برميل في اليوم، وتشير التقديرات الآن إلى أن موسكو تقترب من 8.5 مليون برميل في اليوم المستهدف في يونيو.

في هذه التخفيضات القياسية استجابةً للانهيار في الطلب على النفط، طلب قادة منظمة أوبك + – المملكة العربية السعودية وروسيا – من جميع المتخلفين (مثل العراق ونيجيريا) بالامتثال الكامل للتخفيضات قبل الموافقة على شهر واحد. تمديد تخفيضات الإنتاج القياسي.

في وقت سابق من هذا الشهر، وافقت أوبك + على تمديد التخفيضات القياسية للإنتاج البالغة 9.7 مليون برميل في اليوم لمدة شهر واحد حتى نهاية يوليو، رهناً بأن تلتزم جميع البلدان في الاتفاقية بنسبة 100 في المائة بحصصها وتعويض عدم امتثالها من خلال تجاوز التخفيضات في التخفيضات. في يوليو وأغسطس وسبتمبر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.