تأثيرات فيروس كورونا على السلع العالمية وأزمة صناعة السيارات

تاثير فيروس كورونا على السلع العالمية و ازمة صناعة السيارات

0 63

صرحت جمعية التجارة الدولية، “إن تطور تجارة المنتجات الدولية سيبقى ضعيفا ربما في أوائل 2020″، موضحة أن التأدية الأسفل من المستويات قد يشهد كمية كافية من الانخفاض بسبب تأثيرات فيروس كورونا التاجي.

وحسب “رويترز”، شددت المنظمة التي موضعها جنيف أن مؤشرها للتجارة السلعية هبط إلى 95,5 من 96,6 في نوفمبر (تشرين الثاني). وتشير أي قراءة أدنى من 100 إلى تطور التجارة دون أحجام النطاق المعتدل.

وأفادت المنظمة أن الأرقام الحديثة لا تأخذ في الحسبان آخر التقدمات مثل تفشي الفيروس الجديد الذي قد يضعف تنبؤات التجارة بدرجة أضخم.

اشارات المنظمة إن المواد السلعية هبطت بمعدل 0,2% فيما يتعلق بمدة سنوية في الربع الثالث من 2019 مع توقعات التغير للأحسن في الربع الأخير”.

وأفادت أن المعلومات الحديثة تشير على أن الإنتعاش لن يظل ومن المرجح حاليا أن يكون هناك انكماش في أثناء الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى مارس (آذار) 2020″.

إلى هذا، أظهر استكشاف أجرته قاعة التجارة الأمريكية في شنغهاي أن نصف المؤسسات الأمريكية في الصين تقول إن أنشطتها الدولية تأثرت من الإغلاقات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا.

وصرح باتجاه 78% من المساهمين في الاستكشاف إن الأيدي العاملة غير كافية في مصانعهم في الصين لاستئناف الإصدار كليا، حيث إن قيود تأمين الحالة الصحية العامة تضيف إلى صعوبة رجوع العمال لوظائفهم حتى الآن أجازة طويلة.

تأثيرات فيروس كورونا

وشمل المسح 109 مؤسسات لها جهود صناعة في شنغهاي وسوتشي نانجينج ومنطقة دلتا مجرى مائي يانجتسي عموما.

وأوضح 45% من المساهمين أن إقفال المصانع أثر بشكل فعلي في سلاسل الاستيراد الدولية فيما تنبأ جميع الآخرين إلى حد ما أن يكون هناك نفوذ خلال فترة الشهر القادم.

وصرح كير جيبس رئيس قاعة التجارة “المشكلة الأكبر هي قلة وجود الأيدي العاملة نتيجة إلى خضوعها لقيود سفر وحجر صحي، وهما المشكلتان الأولى والثانية اللتان أوردها المسح. أي فرد مقبل من خارج المكان يخضع لحجر صحي لفترة 14 يوما”.

كما أن أغلب المصانع تتكبد تراجعا حادا في العمال حتى الآن السماح لها بفتح أبوابها. سوف يكون هنالك عواقب عظيمة من خلال الاستيراد الدولية بدأت في التوضيح مباشرة”.

كما اصدرت منظمة بكين للسيارات أن ذلك التجمع الضخم الذي كان يفترض أن يضبط ويرتب من 21 إلى ثلاثين أبريل (نيسان)، سوف يتم تعطيله إلى أجل غير معروف نتيجة لـ وباء كورونا الحديث.

وصرح المنظمون على الموقع الإلكتروني للمعرض “إن دورة 2020 من تلك الواجهة اللازمة لأكبر سوق للسيارات في الدنيا سوف يتم إجراؤها، وسوف يتم النشر والترويج عن المواقيت الجديدة لتنظيمها فيما بعد”.

وجدير بالذكر ان اتخاذه هذا القرار نتيجة لـ الحملة الحالية لتطويق وباء كوفيد-19 في الصين وتأمين صحة وسلامة العارضين والزائرين على حد سواء”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.