أخبار الخام: الانخفاض الطفيف في الطلب يدعم صفقة أوبك التاريخية

تخفيضات إمدادات النفط العالمية ستبلغ حوالي 19.5 مليون برميل يومياً

0 53

في أخبار الخام استقرت أسعار النفط الخام على أساس مختلط يوم الإثنين، مع ارتفاع الأسعار العالمية ولكن الأسعار الأمريكية انخفضت بسبب الضغط من انخفاض الطلب على النفط، من الجهود المبذولة لمنع انتشار كوفيد-19 أكثر من تعويض الدعم من اتفاق تاريخي من كبار منتجي النفط حول خفض إنتاج النفط.

وقال محللون من جولدمان ساكس إن تحرك أوبك+ قليل جداً ومتأخر جداً بعد أسابيع من حرب أسعار مدمرة بين السعودية وروسيا. وبعد عدة أيام من المفاوضات المكثفة، وافق أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، المعروفون بشكل جماعي باسم أوبك+ يوم الأحد الماضي على خفض إجمالي إنتاج النفط الخام بمقدار 9.7 مليون برميل يومياً بدءاً من 1 مايو حتى 30 يونيو من هذا العام.

سوف ينخفض ​​إجمالي التخفيضات إلى حوالي 8 ملايين برميل يومياً من 1 يوليو إلى 31 ديسمبر، يليه تخفيضات أصغر بمقدار 6 ملايين برميل من 1 يناير 2021 إلى 30 أبريل 2022. ويخشى المحللون من أن عدم وجود صفقة يمكن أن ينتهي في انهيار الأسعار يوم أمس الإثنين، ولكن البعض يرى أسعار النفط لا تزال تحت الضغط، نظرا لسحق الطلب بسبب الإغلاق الاقتصادي المدفوع بفيروس كورونا.

جاءت صفقة يوم الأحد الماضي بعد تدخل الرئيس دونالد ترامب لتولي ما لم تستطع المكسيك المساهمة فيه في التخفيضات المقترحة. لكن في تغريدة يوم الإثنين قال ترامب “الرقم الذي تتطلع أوبك + لخفضه هو 20 مليون برميل يومياً، وليس 10 ملايين التي يتم الإبلاغ عنها بشكل عام”.

يمكن تقدير التزامات الإنتاج من خارج منظمة أوبك من قبل البرازيل والنرويج، وتدمير الإنتاج الطبيعي من أسعار النفط المنخفضة بحوالي 5 ملايين برميل يومياً.

أخبار الخام

قال الأمير “عبد العزيز بن سلمان” وزير الطاقة السعودي إن تخفيضات إمدادات النفط العالمية ستبلغ حوالي 19.5 مليون برميل يومياً، بالنظر إلى اتفاق أوبك + لخفض الإنتاج وتعهدات مجموعة العشرين الأخرى وشراء النفط في احتياطيات النفط.

بعد ارتفاع أولي بنسبة 4٪ تبعه تراجع في المنطقة السلبية، فقد خام غرب تكساس الوسيط تسليم شهر مايو 35 سنتاً أو 1.5٪ ليستقر عند 22.41 دولاراً للبرميل في بورصة نيويورك التجارية. وارتفع خام برنت تسليم شهر يونيو بمقدار 26 سنتاً أو ما يعادل 0.8٪ إلى 31.74 دولاراً للبرميل.

نظراً لصعوبة معظم المنتجين خارج أوبك الأساسية في تنفيذ تخفيضات كبيرة، فإن اتفاقية أوبك+ تترك التخفيضات الطوعية على أنها لا تزال قليلة جداً ومتأخرة جداً لتجنب اختراق سعة التخزين. مما يضمن أن أسعار النفط المنخفضة تجبر جميع المنتجين على المساهمة في السوق.

في نهاية المطاف، يعكس هذا ببساطة أنه لا يمكن أن تكون التخفيضات الطوعية كبيرة بما يكفي لتعويض متوسط ​​الطلب البالغ 19 مليون برميل في اليوم بين شهري أبريل ومايو بسبب فيروس كورونا. لذلك نكرر وجهة نظرنا بأن أسعار النفط الخام الداخلية ستنخفض أكثر في الأسابيع المقبلة حيث تصبح سعة التخزين مشبعة ونتوقع المزيد من الضعف في الفترات الزمنية لخام غرب تكساس الوسيط وأسعار النفط الخام في الأسابيع المقبلة، كما هو متوقع بالفعل يوم الجمعة مع مخاطر انخفاض على 20 دولاراً أمريكياً على المدى القصير.

فيروس كورونا

في أخبار الخام أدى إغلاق الاقتصادات العالمية الرئيسية بسبب فيروس كورونا المميت إلى خسائر فادحة في الطلب على النفط. وأدى انخفاض الطلب إلى انخفاض أسعار النفط الأمريكية بأكثر من 60٪ حتى الآن هذا العام، وقالت إدارة معلومات الطاقة اليوم الثلاثاء إنه من المتوقع أن ينخفض ​​إنتاج النفط الخام بمقدار 183 ألف برميل يومياً في شهر مايو ليصل إلى 8.526 مليون برميل يومياً.

في بورصة نايمكس ارتفعت أسعار المنتجات البترولية مع صعود سعر البنزين بنسبة 3.8٪ إلى 70.33 سنتًا للغالون. وزيت التدفئة استقر عند 99.46 سنتاً للغالون بزيادة 2.3٪. أما الغاز الطبيعي تسليم شهر مايو  تخلى عن 0.5٪ ليصل إلى 1.724 دولار.

خالد المنصوري – محلل في أسواق السلع الأساسية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.